الأخبار

خريجة جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا هبه شبروق من بين 31 امرأة في منتدى سفراء النساء بأمريكا

الخميس, يوليو 5, 2018 - 13:45

 

شاركت خريجة جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا المهندسة هبة شبروق  / ماجستير ريادة الاعمال، من بين  31 امرأة في منتدى سفراء النساء بأمريكا، وتعد المهندسة هبة المشاركة الوحيدة من الأردن في هذا المنتدى والذي انعقد في كلية الأعمال بجامعة ساوثرن ميثودست في مدينة دالاس الأمريكية. وقد ضم المنتدى 31 امرأة من 22 دولة من بينها :المكسيك وأمريكا وجامايكا ولبنان ومصر وزيمبابوي وجورجيا والصين والكاميرون وطاجكستان ونيجيريا وغيرها إضافة إلى الاردن، وتمثل النساء المشاركات عددا من القطاعات في القانون والتمويل والاقتصاد وتكنولوجيا المعلومات والعلاقات الدولية والتعليم والعلوم السياسية والطب والتمريض والموسيقى وإدارة الاعمال والهندسة.

وعن مشاركتها أكدت هبه شبروق أنها الأردنية الوحيدة في المنتدى علاوة على أنها المهندسة الوحيدة في المجموعة، وقد تمثلت مشاركتها بأن قدمت تعريفاً  بثقافة الاردن، وأبرز الأماكن الموجودة فيها ، والجهود الملكية في تمكين الشباب خصوصا النساء في الأردن. حيث يحدد المنتدى هدفا كل عام، وكان الهدف لهذا العام هو توطيد العلاقات التعاونية بين النساء من مختلف الجنسيات والقطاعات؛ لتعزيز مبدأ أن التعاون يُعطي مخرجات اقتصادية واجتماعية وتجارية أفضل.

وأشارت إلى أنها قدمت عرضا خلال ورشة مهارات الخطابة لمشروع "عزوة" الذي حقق مركزاً متقدماً كأفضل مشروع تكنولوجي على مستوى العالم، يهتم بالأيتام باستخدام منصة الكترونية ،بالإضافة الى مناقشة مشاريع مستقبلية مع نساء من مختلف الدول لدعم الفتيات اليتيمات.

وأعرب رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور مشهور الرفاعي، عن فخره واعتزازه بطلبة الجامعة وخريجيها المتميزين،  وهو ما يدل على البيئة التعليمية الخصبة التي توفرها الجامعة لطلبتها، والكفاءة العالية التي يتمتع  بها أعضاء هيئة التدريس في الجامعة، والتخطيط السليم للعمل فيها، والرعاية الحكيمة المخلصة، التي تحظى بها الجامعة من صاحبة السمو الملكي الأميرة سمية بنت الحسن المعظمة/ رئيس مجلس أمناء الجامعة، تقود بدون أدنى شك الى تخريج طلبة متميزين، قادرين على الإنخراط في سوق العمل مبدعين متميزين.

والجدير بالذكر أنّ المهندسة هبة شبروق هي إحدى الفتيات الأردنيات الخمس اللواتي حققن المركز الأول في أكبر تجمع للنساء التكنولوجيات، والذي أقيم العام الماضي في الولايات المتحدة الأمريكية واستطعن من خلاله الحصول على تمويل لتنفيذ مشروعهن الذي أطلقن عليه اسم “عزوة” ،والذي يحاول أن يقدّم مساعدة لليتيمات في الأردن.