King Hussein School of Computing Sciences

عن الكلية

تأسست كلية الملك الحسين لتكنولوجيا المعلومات في عام 2005 تماشياً مع الخطة الرئيسية لجامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا لتطوير وتحسين مرافقها وكلياتها. و في صيف عام 2012، تم تغيير اسم الكلية ليصبح: كلية الملك الحسين لعلوم الحوسبة.

تتكون الكلية من اثنين من الأقسام الأكاديمية:

  • قسم علم الحاسوب، الذي أنشئ في عام 1991.
  • قسم الرسم الحاسوبي والرسوم المتحركة، الذي أنشئت في عام 2006.

تقدم الكلية حالياً ثلاثة برامج لدرجة البكالوريوس واثنين لدرجة الماجستير:

  • بكالوريوس في علم الحاسوب
  • بكالوريوس في الرسم الحاسوبي والرسوم المتحركة
  • بكالوريوس في هندسة البرمجيات
  • ماجستير في علوم علم الحاسوب
  • ماجستير في نظم المعلومات وجرائم الأمن رقمي

نحن فخورون بالكفاءة العلمية والعملية التي يتمتع بها خريجي كلية الملك الحسين لعلوم الحوسبة في السوق، وذلك تمشيا مع الجهود التي يبذلها أعضاء هيئة التدريس لتعزيز مستويات التعليم والتدريب، وسقل مهارات الطلاب وإعدادهم لدخول قطاع التكنولوجيا. علاوة على ذلك، يحصل خريجينا على تقدير وتمييز من شركات تكنولوجيا المعلومات محلياً ودولياً.

مع تطبيق سياسة الجامعة في الانفتاح على السوق، تم تحسين وتطوير العلاقات مع شركات تكنولوجيا المعلومات على المستويين المحلي والدولي. كما تم توقيع العديد من الاتفاقيات مع المؤسسات الأكاديمية والجامعات في جميع أنحاء العالم من أجل تبادل الخبرات والمعارف والتكنولوجيا. كلية الملك الحسين لعلوم الحوسبة مستمرة في تحقيق إنجازات علمية وأكاديمية محلياً وإقليمياً ودولياً.

في عام 2010، اتخذت الكلية خطوة مهمة لتطوير جودة برامجها عن طريق التحضير للحصول على اعتماد مجلس الاعتماد للهندسة والتكنولوجيا ABET . يضمن الاعتماد تخريج طلاب لديهم أساساً علمياً متيناً وقادرين على القيادة في مجال الابتكار والتكنولوجيات الناشئة. الحصول على البرامج المعتمدة سيمنح طلبة الجامعة تفوقاً على الخريجين في الجامعات الأخرى أكاديمياً و في سوق العمل. تم اختيار برنامج علم الحاسوب لغايات الحصول على اعتماد ABET كبداية للحصول على الاعتماد لكافة برامج الكلية الأخرى.

تحسين وتطوير المناهج والبرامج العلمية في جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا على مدى السنوات العشرين الماضية كان له أثراً كبيراً وسجلات حافلة بالإنجازات أكاديمياً وعملياً. ومع التوجه للحصول على اعتماد ABET، تم تطوير المناهج والمساقات الدراسية لتتماشى مع السياسة العامة والمعتمدة للمساقات والمناهج الموصى بها من ABET.