الأخبار

برعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة سميّة بنت الحسن المعظمة اختتام فعاليات أسبوع الريادة العالمي 2021 بنسخته 13 في مركز الملكة رانيا للريادة بالشراكة مع زين

الأحد, نوفمبر 21, 2021 - 14:15

 

رعت صاحبة السمو الملكي الأميرة سمية بنت الحسن رئيس مجلس أمناء جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا، حفل اختتام فعاليات أسبوع الريادة العالمي 2021 بنسخته 13 في الأردن الذي نظّمهُ مركز الملكة رانيا للريادة في الجامعة، بشراكة استراتيجية مع شركة زين الأردن، من خلال منصتها للإبداع (ZINC)، وبحضور أصحاب المعالي وزير التربية والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي الاستاذ الدكتور وجيه عويس، والاقتصاد الرقمي والريادة أحمد هناندة، و الشباب "محمد سلامة" النابلسي، وسفيرة بعثة الاتحاد الاوروبي في الأردن ماريا هادجيثيودوسيو، ورئيس الجامعة الاستاذ الدكتور مشهور الرفاعي.
هذا وتمحورت فعاليات الأسبوع في عدد من المحاور كان أبرزها، التعليم ودوره في تعزيز روح الريادة والابتكار، ومحور السياسة ودور الحكومة في ازدهار ريادة الأعمال، والعقبات التي يواجهها رواد الأعمال من الفئات السكانية المحرومة، كما تضمن طروحات للحلول من خلال استعراض قصص للنجاح، والتدريب والإرشاد. 
وأكدت سموها خلال كلمتها على أهمية هذا الحدث الذي يمثل فرصة كبيرة لمشاركة الأفكار وآخر المستجدات في مجال الريادة حيث قالت: “حدث استثنائيّ يتيح الفرصة للشّباب للاطّلاع على تحدّيات واحتياجات أَسواقَ أُخْرى في العالَم، ممّا يساعدهم في التَّعرُّف بصورة أَفضل على خصائص الأَسواق العالميَّة، وبالتَّالي تجاوز حدود السّوق المحلِّيَّة المحدودة نسبيًّا في فرص العمل المتاحة لهم، ذلك أَنَّ الرِّيادة لا تعترف بالحُدود، فَهِيَ إحْدى أَهَمِّ السبل لِتَعْزيزِ الاقْتِصادِ الْمَبْنِيِّ على المَعْرِفَة”. 
كما أعربت سموها عن اعتزازها بأن تأتي هذه الفعالية في غمرة احتفالات المملكة الأردنية الهاشمية بالذكرى المئوية لتأسيس الدولة الأردنية، مضيفة:" إنَّها مناسبة تحكي قصَّة وطن بني بإرادة وعزم القيادة الهاشميَّة والشَّعب الأردني"
في ختام كلمة سموها، أشادت بجهود شركاء الحفل في ريادة الأَعمال داخل الأرْدنّ وخارجه، من ضمنهم وزارة الشَّباب والسفارة الأمريكية في عمّان، وبعْثة الاتَّحاد الأوروبي، وكافَّة الشُّركاء والمتطوّعين الذين شاركوا في مهرجان الرّيادة الذي نظَّمه مركز الملكة رانيا للريادة.
كما وقدمت سموها شكرها العميق لفريق العمل في مركز الملكة رانيا للريادة على تفانيهم في إنجاح أنشطة أُسبوع الرّيادة العالمي النّسائي لهذا العام.
من جانبه أعرب مدير المركز محمد عبيدات عن فخره بترسيخ الاسبوع في وجدان المجتمع الاردني، مثنيا على تكاتف جهود الشركاء والجهات الداعمة في إنجاح فعالياته، ونهج لتمكين الشباب الأردني، والسعي لرفع المستوى الاقتصادي والاجتماعي للمواطن، مبينا أن أكثر من 400  فعالية عقدت في مختلف محافظات المملكة وبنسبة تجاوزت 60% منها خارج عمان.
وأشار عبيدات أن الإنجاز الذي يحتفى به كان نتاجاً للتعاون الكبير مع العديد من المؤسسات في القطاعين العام والخاص، حيث تجاوز عدد الشركاء 70 شريكا، ومن ضمنهم بعثة الاتحاد الأوروبي في الأردن التي شاركت من خلال مهرجان الابتكار الأردني، ووزارة الشباب التي فعّلت مراكز الشباب في جميع المحافظات.
وبدوره أعرب المدير التنفيذي لدائرة الإعلام والاتصال والابتكار وإدارة الاستدامة في شركة زين الأردن؛ طارق البيطار، عن سعادته بهذه الشراكة لإطلاق فعاليات الأسبوع، الذي أتاح الفرصة للشباب والرياديين على امتداد مساحة المملكة للمشاركة في دورات تدريبية وورش عمل مميّزة في أهم مجالات ريادة الأعمال، وقدّمها خبراء ومتخصصون من جهات مختلفة من عدّة دول؛ لتعزيز مفهوم ريادة الأعمال بين الشباب والمساهمة في تطوير مهارات الرياديين وأصحاب الشركات الناشئة ومراكمة خبراتهم.
 
كما ثمّن البيطار دور المركز في إقامة هذا الأسبوع، مشيدا بدور الشركاء وجميع الجهات المشارِكة في إبراز مشاركة الأردن بهذا الحدث العالمي.
 
وقالت سفيرة  بعثة الاتحاد الاوروبي في الأردن،  إن الاتحاد يؤمن بالتحول الرقمي، حيث تلعب التكنولوجيا الرقمية وبنيتها التحتية دورًا مهمًا في حياتنا اليومية وبيئات العمل، و نعتمد عليها للتواصل والعمل والتطور في مجالات العلوم، وكحل للتحديات البيئية، وهذا كله يؤدي إلى خلق فرص عمل من خلال برنامج "ابتكار الأردن"  الممول من الاتحاد، وذلك يتضح في تنظيم مهرجان الابتكار الأول وإطلاق تحدي التفكير التصميمي ضمن فعاليات هذا الأسبوع.
 
 هذا وأُعلنت في نهاية الحفل نتائجُ مسابقة طلبة الجامعات الأردنية للريادة بحصول Ar-ena جامعة الشرق الأوسط على المركز الأول، و Smart water management system- الجامعة الأردنية على المركز الثاني، فيما ذهب المركز الثالث مناصفة بين Smart Cart  جامعة عمان الأهلية، وVirtual  patient Clinic-  الجامعة الأردنية. 
 
ويعدُّ أسبوعُ الريادة المدعوم من قبل مؤسسة كوفمان الأمريكية أكبر حدث عالمي للاحتفاء بالمبتكرين ومبدعي فرص العمل الذين يطلقون الشركات الناشئة لتحقيق أفكارهم على أرض الواقع، ودفع النمو الاقتصادي وزيادة رفاهية المجتمعات. وتنظم من خلاله آلاف الأحداث والمسابقات في جميع أنحاء العالم؛ لتلهم الملايين بالانخراط في النشاط الريادي وتشبك بين المتعاونين المحتملين والمرشدين والمستثمرين. ويشارك في الأسبوع بنسخته 14 عالميا 200 دولة و10 مليون شخص من خلال أكثر من 40 ألف فعالية.